الرئيسية
السياحه
الاستثمار
خدمة المواطنين
كيانات المحافظة
برنامج تنمية صعيد مصر
مبادرة حياه كريمه
الموارد البشرية

*انتشار ظاهرة السلع المغشوشة بالأسواق بسوهاج

المصدر: جريدة الجمهورية 23/10/2013

سوهاج ـ حربى عبدالهادى

شهدت أسواق سوهاج خلال الفترة الاخيرة ظاهرة انتشار السلع المقلدة والمغشوشة والتي انتشرت بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة وأصبحت هذه السلع تهدد المواطن السوهاجي إضافة إلي الاضرار الكبيرة علي الاقتصاد المصري في ظل غياب الرقابة‏.‏

يقول المحاسب احمد الناظر رئيس الغرفة التجارية ان ظاهرة انتشار السلع مجهولة المصدر يجب تشديد الرقابة لضبطها لافتا الى الغش التجاري يؤثر علي صحة المواطن والاقتصاد المصري وان السلع الأصلية تكون فترة صلاحيتها طويلة وتخدم المواطن بعكس المغشوشة والمزورة والمقلدة وعلي سبيل المثال قطع الغيار المستخدمة التي تعرض المستهلك والاقتصاد والبيئة إلي مشاكل وآثار غير حميدة‏,‏ بالاضافة الي ان ما يصرفه المواطن في صيانة هذه السلع المستعملة يفوق اكثر بكثير من قيمتها لو كان قد اشتراها من الوكيل في حالة جديدة وطالب بضرورة سن القوانين الصارمة ضد كل من يقوم ببيع السلع المغشوشة ومجهولة المصدر حيث ان هذه الاعمال غير الاخلاقية ولا الوطنية تشكل خطرا علي الاقتصاد وعلي صحة المواطن‏.‏

طالب محمد ‏سيد بتفعيل الرقابة وتكثيف متابعتها المستمرة للمحلات والاسواق وزيادة توعية المواطنين عبر وسائل الاعلام فإن ذلك يساعد بشكل كبير في الحد من عملية الغش التجاري والاضرار بالمواطن وممتلكاته‏.‏

طالب فوزي علام تفعيل الجهات الرقابية في المنافذ الجمركية وتطبيق العقوبات الرادعة علي من يقومون بظاهرة الغش التجاري وحمل المواطنين والموزعين الذين يبحثون عن الربح بطريقة غير مشروعة مسئولية اغراق السوق بالمنتجات المزيفة وكذلك غياب الرقابة في الجمارك والمنافذ وكذلك الرقابة الداخلية علي الاسواق‏.‏

يفجر مهندس محمود الشندويلي مستثمر ان الغش التجاري يدمر السلع والماركات والصناعات الوطنية‏,‏ ويجب تشديد العقوبات ضد من له صلة بذلك ومن يقوم بها‏.‏

وانه يجب علي التاجر والشركة المختصة حماية انفسهم باتخاذ شتي الطرق والوسائل وبذل كل ما يقدر عليه لحماية سلعته من الغشاشين والمقلدين‏.‏

يقول رافت فهيم‏(‏ موظف‏)‏ ان ظاهرة التقليد والغش التجاري لا يختلف اثنان حول الاضرار التي تسببها السلع والمنتجات الفاسدة والمقلدة والمغشوشة ليس علي المستهلك فحسب‏,‏ وانما الاضرار علي المجتمع وعلي الاقتصاد المصري والصناعة المحلية‏.‏

يقول رافت عبد الرحمن ان بائعي تلك السلع المغشوشة والمجهولة المصدر والمأكولات السامة بالشوارع وعلي الأرصفة لا يحملون اية شهادات صحية مما يؤكد غياب الاجهزة الرقابية والصحية‏.‏

يرد المحاسب شمس الدين يوسف وكيل وزارة التموين ان هناك حملات تموينيةورقابية علي جميع شوارع ومدن المحافظة لضبط كل السلع المجهولة والمغشوشهة وتحرير محاضر للمخالفين حيث تم تحرير‏949‏ محاضرا متنوعا ومنها الغش التجاري واضاف ان المرحلة المقبلة ستشهد زيادة وتكثيف الحملات علي جميع الشوارع والمحلات التجارية لضبط اي سلع مجهولة المصدر .

 
 

الصفحة الرئيسية | عن الموقع | اتصل بنا | اتصل بمدير الموقع