الرئيسية
السياحه
الاستثمار
الخدمات
كيانات المحافظة
برنامج تنمية صعيد مصر
الموارد البشرية
مبادرة حياه كريمه

 
* التنمية المحلية : نستهدف تطوير 208 قرية بالمحافظات حتى 30 يونيو 2024

المصدر : بوابة الشروق 5/1/2020


شريف حربي

قال وزير التنمية المحلية، اللواء محمود شعراوي، إن الوزارة تستهدف تطوير وتنمية 208 قرية بواقع 8 قرى بكل محافظة اقتصاديًا وإجتماعيًا وعمرانيًا، ضمن مبادرة "حياة كريمة"، حتى 30 يونيو 2024، من خلال مجموعة من البرامج تتضمن تحسين خدمات البنية الأساسية من مياه شرب وصرف صحي وكهرباء وطرق، علاوة على الارتقاء بالخدمات الصحية والتعليمية والرياضية والاجتماعية.
وأضاف شعراوي، في تقرير صادر عن الوزارة، أمس الأحد، أن المبادرة تستهدف تطوير القرى التي تتعدى نسبة الفقر بها 70%، بهدف تمكين الأسر بها في الحصول على كافة الخدمات الأساسية وتعظيم قدراتها في أعمال منتجة تساهم في تحقيق حياة كريمة لهم.


وأوضح، أنه تم التنسيق مع وزارتي التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري والتضامن الاجتماعي، لتفعيل المبادرة، حيث تم تحديد قرى المرحلة الأولى والتي بلغ عددها 143 قرية، مشيرًا إلى أنه تم رصد مبلغ مالي قدره 4 مليارات جنيه، لتنفيذ أعمال التطوير المستهدفة، والتي تتضمن رفع كفاءة المنازل، ووصلات مياه وصرف صحي، وعلاج للأسر الفقيرة، بجانب رفع كفاءة منظومة التعليم والصحة والبنية الأساسية والخدمات العامة والتنمية الاقتصادية.


ولفت إلى أنه تم صرف مبلغ 950 مليون جنيه، خلال العام المالي الجاري، من إجمالي ما تم رصده للمرحلة الأولى للمبادرة، لرفع كفاءة البنية الأساسية والخدمات العامة في القرى الأكثر احتياجًا التي حددتها المبادرة، علاوة على التجهيزات الطبية للوحدات الصحية من أجهزة غسيل كلوي وأجهزة صدمات كهربائية للقلب، فضلًا عن حضانات أطفال.


وأشار إلى أن المستهدف فيما يتعلق بخدمات الصرف الصحي في القرى الأكثر احتياجًا، في الفترة من يوليو 2018 حتى يونيو 2024، تنفيذ عدد 300 ألف وصلة صرف صحي لخدمة 1,5 مليون مواطن من الأولى بالرعاية بقسط شهري لايتجاوز قيمة فاتورة الإستهلاك أو 60 جنيه شهريا
في سياق آخر، عقدت الوزارة، أمس الأحد، ندوة للعاملين بها عن الاستعدادات التي تتخذها الوزارة بالتنسيق مع وزارة التخطيط وكافة الجهات المعنية للانتقال إلي العاصمة الإدارية الجديدة وترتيبات نقل الوزارة والعاملين اليها، وذلك بحضور قيادات الوزارة وممثل وزارة التخطيط ومنسق نقل الوزارات إلي العاصمة الإدارية.


وأشار وزير التنمية المحلية، إلى أن الإجراءات التي يتم اتخاذها للانتقال إلى العاصمة الإدارية الجديدة تهدف إلى بناء جهاز إداري كفء يتسم بالحوكمة ويرتقي إلي تطلعات المواطنين ومدي رضائهم عن الخدمات المقدمة اليهم إضافة إلي تحقيق الأهداف التنموية والإسراع في تنفيذ رؤية 2030.
ولفت الي أن هناك فرق عمل من الوزارة تفقدت موقع وزارة التنمية المحلية داخل حي الوزارات بالعاصمة الإدارية الجديدة تمهيداً لنقل الموظفين إليها خلال الفترة المقبلة، موضحًا أن الوزارة تستعد لانتقال للعاصمة شأنها شأن مختلف الوزارات من خلال إخضاع العاملين بالوزارة لاختبارات علي قدراتهم في التعامل مع الحاسب الآلى والبرامج الجديدة.


وشدد على سرعة الانتهاء من حفظ وتوثيق كافة أنشطة الإدارات والوثائق والبيانات الأساسية الخاصة بالوزارة إلكترونيا علي برنامج الذاكرة المؤسسية والذي يعمل علي إتاحة المعلومات الكاملة عن كل ما يخص الوزارة والموظفين والربط بين فروعها.


وتم خلال الندوة استعراض الرؤية الحاكمة للانتقال إلي العاصمة الإدارية والخطوات التي تمت بالفعل في هذا الشأن وإجراءات حصر وتحديث الملفات الوظيفية للعاملين بالوزارة وخطط رفع كفاءة قدرات الكوادر البشرية للوزارة على استخدام الأساليب العلمية الحديثة في الإدارة.


كما تم خلال الندوة الإجابة علي أسئلة كافة العاملين بالوزارة فيما يتعلق بالبرنامج الزمني للانتقال ووسائل المواصلات التي يتم تجهيزها لتسهيل انتقال العاملين، والتيسيرات التي سيتم منحها بشأن الوحدات السكنية المخصصة للموظفين الذين سيتم نقلهم والخدمات المتوفرة بالعاصمة الإدارية والمزايا التي سيتم توفيرها للعاملين.

 

الصفحة الرئيسية | عن الموقع | اتصل بنا | اتصل بمدير الموقع