الرئيسية
السياحه
الاستثمار
الخدمات
كيانات المحافظة
برنامج تنمية صعيد مصر
الموارد البشرية
مبادرة حياه كريمه

 
* مدبولى يشهد توقيع بروتوكول تعاون لتحسين أحوال الأسر والفئات الأولى بالرعاية

المصدر : جريده الاهرام 30/5/2019

شهد الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء أمس مراسم توقيع بروتوكول تعاون بين وزارتى التضامن الاجتماعى والأوقاف، فى إطار مبادرة «حياة كريمة»، التى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى لتحسين الأحوال الصحية والبيئية للأسر والفئات الأولى بالرعاية بالقرى الأكثر احتياجا.

وقع البروتوكول الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، وغادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، وبموجبه، ستقدم وزارة الأوقاف تمويلا بقيمة مائتى مليون جنيه، لهذه المبادرة، يتم صرفها من خلال وزارة التضامن الاجتماعي، بواقع 50 مليون جنيه كل ثلاثة أشهر، بما يحقق أهداف مبادرة «حياة كريمة» للأسر الأولى بالرعاية والقرى الأكثر احتياجا.

وعقب توقيع البروتوكول، أكدت وزيرة التضامن الاجتماعى غادة والى خلال مؤتمر صحفى أن هذا البروتوكول يأتى فى ضوء التوجه الاستراتيجى للدولة لترسيخ سياسات وبرامج العدالة والحماية الاجتماعية وتعزيز فرص التمكين الاقتصادي، وزيادة فرص العمل للفئات القادرة على العمل، أملاً فى تخفيف حدة الفقر وتقديم حزمة من الخدمات لتحسين مستوى معيشة الأسرة. وقالت الوزيرة إن البروتوكول يستهدف تحسين الخدمات المقدمة لمائة قرية فى 11 محافظة للأسر الفقيرة والأسر الأكثر احتياجا والمستهدفة وفق قواعد البيانات التى تم إعدادها فى هذا الصدد، مشيرة إلى أن هناك عددا من التدخلات وفق هذا البروتوكول منها تحسين البنية التحتية لهذه القري، والتى تشمل الوصلات المنزلية لمياه الشرب والصرف الصحي، وإجراء تحسينات بالمنازل، وإنشاء أسقف وغيرها من الخدمات الأساسية، والاجتماعية والحياتية الأخري، إلى جانب تحسين الوحدات البيطرية، وتطوير ودعم المدارس بتلك القري. وأوضحت الوزيرة أن المشروعات التى سيتم تنفيذها وفق هذا البروتوكول ستكون من خلال الجمعيات الأهلية، وصغار المقاولين بالقرى نفسها، لافتة إلى أنه سيتم الاعتماد على شباب القرى لتنفيذ المشروعات لإتاحة أكبر قدر من فرص العمل لهم، فهى مشروعات كثيفة العمالة، وسيحصل الشاب على «يومية» ملائمة نظير عمله. وأكدت وزيرة التضامن أن هذا البروتوكول يُعد انعكاسا لاهتمام الدولة بقاطنى المناطق العشوائية والأكثر احتياجا والقرى الأكثر احتياجا بمحافظات الجمهورية.

من جانبه، قال وزير الأوقاف إن هذا البروتوكول يأتى فى إطار الحرص على تنفيذ مبادرة الرئيس «حياة كريمة» بما يحقق تحسين المستوى الصحى والتعليمى للأسر الأولى بالرعاية فى القري، وفى الوقت نفسه يعد تنظيما للموارد الذاتية لوزارة الأوقاف، لافتا إلى البروتوكول الثلاثى الذى تم توقيعه بين الوزارة ووزارتى التضامن والإسكان بمشروع «سكن كريم» لتحسين المسكن والبنية التحتية للقرى الفقيرة.

وأشار الوزير إلى تخصيص الأوقاف مائة مليون جنيه سيتم صرفها خلال الأيام المقبلة لصندوق دعم التعليم، وذلك بالتنسيق مع وزارتى التخطيط والتربية والتعليم، إلى جانب مشروع صكوك الأضاحى بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي، وفقا لقواعد البيانات، موضحاً أنه فى مشروع الأضاحى تم توفير 32 مليون جنيه فى السنة الأولى للمشروع، و48 مليون جنيه فى السنة الثانية، و64 مليون جنيه فى السنة الماضية، وذلك لتقديم الأضحية لـ678 ألف أسرة فى النجوع والقرى الأكثر فقرا. وقال إننا نتطلع إلى الوصول إلى مليون أسرة وفق هذا المشروع

 

الصفحة الرئيسية | عن الموقع | اتصل بنا | اتصل بمدير الموقع